الرئيسية » بانوراما » دمشق تقطع دابر الإرهاب.. الجيش السورى يحرر مخيم اليرموك والحجر الأسود جنوب العاصمة

التاريخ : 29-05-2018
الوقـت   : 11:56am 

دمشق تقطع دابر الإرهاب.. الجيش السورى يحرر مخيم اليرموك والحجر الأسود جنوب العاصمة


مركز رادع

 

تمكن الجيش السورى من حسم المعارك الضارية التى يخوضها جنوب العاصمة دمشق لصالحه، وحرر جنوب العاصمة وريفها حتى أضحت خاليتان من الإرهاب عقب طى ملفى الغوطة الشرقية لدمشق والقلمون الشرقى، وإخراج الجماعات المسلحة من أبرز معاقلها فى الغوطة الشرقية وتأمينها بالكامل مع بسط السيطرة الكاملة على الغوطة الغربية لدمشق.

1 

ودخلت وحدات من قوى الأمن الداخلى السورية، الثلاثاء، إلى مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين وحى الحجر الأسود المجاور فى جنوب دمشق، غداة إعلان الجيش السورى سيطرته بالكامل على المنطقة إثر طرد تنظيم داعش الإرهابى منها.

2

ونشرت وكالة الأنباء السورية صورا ومقاطع فيديو توثق دخول موكب لقوى الأمن الداخلى السورية رافعة الأعلام السورية فى مخيم اليرموك وحى الحجر الأسود.

 

وأعلن الجيش السورى سيطرته الكاملة على دمشق ومحيطها للمرة الأولى منذ عام 2012، معلنا إياها مناطق "آمنة" إثر طرده تنظيم داعش الإرهابى من آخر مناطق سيطرته جنوبى العاصمة دمشق، الذى يعد مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين أبرز أحيائه.

تحرير جنوب العاصمة دمشقتحرير جنوب العاصمة دمشق

وأعلن الجيش السورى فى بيان صحفى، عن أنه بعد شهر من المعارك تم القضاء على أعداد كبيرة من مسلحى تنظيم داعش الإرهابى، ما أدى إلى إحكام السيطرة التامة على منطقة الحجر الأسود ومخيم اليرموك.

 

ووثقت وكالة الأنباء الفرنسية واقع مخيم اليرموك الذى دمرته الجماعات الإرهابية وحولت بنيته التحتية إلى ركام وتهجير عدد كبير من اللاجئين الفلسطينيين الذى خرجوا من المخيم عقب سيطرة تنظيم داعش الإرهابى على المناطق المتاخمة للعاصمة دمشق.

تحرير جنوب دمشقتحرير جنوب دمشق

وقال مراسل وكالة الأنباء الفرنسية فى دمشق، إنه بعد وقت قصير على إعلان الجيش السورى سيطرته على المنطقة، كانت أعمدة الدخان لا تزال تتصاعد من آخر الأحياء التى تحصن فيها الجهاديون وخاضوا آخر المواجهات ضد الجيش السورى، بينما ألسنة النيران لا تزال مشتعلة داخل عدد من السيارات والأبنية.

 

وأوضحت الوكالة الفرنسية، أن أبنية مخيم اليرموك والمنازل المدمرة شاهدة على ضراوة المعارك التى شهدها مخيم اليرموك على مدى سنوات الحرب فى سوريا، وخصوصا منذ سيطرة تنظيم داعش عليه، والتى ترافقت مع قصف جوى ومدفعى عنيف، وحالت أكوام الركام وسط بعض الشوارع دون دخول السيارات أو عبور المشاة إليها.

 

وبدت ملامح التعب والإرهاق على وجوه عدد من العسكريين السوريين الموجودين فى المكان، وقد افترشوا الأرض وغطى الغبار ثيابهم ووجوههم، بينما سالت الدماء من يد أحدهم، لكن على الرغم من التعب، كان آخرون يطلقون النار فى الهواء احتفاء بالنصر، وغيرهم يرفع شارة النصر.

رفع العلم السورى فى مخيم اليرموكرفع العلم السورى فى مخيم اليرموك

وشن سلاح الجو السورى عدة غارات مكثفة فور انتهاء الهدنة الإنسانية المؤقتة على مواقع وتحصينات مسلحى تنظيم "داعش" فى الجيب المتبقى لهم داخل الحجر الأسود، وذلك وسط انهيار متسارع فى صفوف الإرهابيين، ونفذت وحدات المشاة التابعة للجيش السورى عمليات اقتحام فى كتل الأبنية وأزقة الشوارع الضيقة التى شكلت ملاذا أخيرا للإرهابيين فى المنطقة.

 

بدوره قال قائد شرطة دمشق اللواء محمد خير إسماعيل، فى تصريح للصحفيين من مخيم اليرموك، إن قوى الأمن الداخلى السورية منتشرة فى جميع أنحاء المخيم، موضحًا أن قسم شرطة اليرموك كان على تماس مع المجموعات الإرهابية وبقى يقدم خدماته للمواطنين طيلة الفترة الماضية رغم القذائف والاعتداءات حيث لم يستطع الإرهابيون النيل منه وظل عناصره صامدين يقاتلون إلى جانب الجيش السورى.

 

ولفت قائد الشرطة فى دمشق، إلى أن قوى الأمن الداخلى السورية تعمل على مدار الـ24 ساعة وجاهزة لاستقبال المواطنين والاستماع لشكاويهم ومتطلباتهم وتنظيم الضبوط اللازمة، مؤكدًا على أنه تم توزيع العناصر على جميع النقاط فى المخيم والطرق للحفاظ على الأمن والنظام وإعادة دور قوى الأمن الداخلى السورية بعد أن تم تحرير المخيم من الإرهابيين.

مخيم اليرموكمخيم اليرموك

وأكدت وكالة الأنباء السورية، على أن عناصر الهندسة العسكرية يواصلون عملية التمشيط لتطهير مخيم اليرموك والحجر الأسود من مخلفات الإرهابيين.

 

كانت القيادة العامة للجيش السورية قد أعلنت بعد ظهر أمس، عن انتهاء عملياتها العسكرية ضد الإرهابيين جنوب دمشق بإحكام السيطرة التامة على منطقتى الحجر الأسود ومخيم اليرموك.

فيما أكد مراقبون، على أن الانتصارات المتتالية التى يحققها الجيش السورى فى البلاد يعزز موقف الحكومة السورية فى أى عملية سياسية سواء فى جنيف أو فى مفاوضات أستانة حول إقرار مناطق خفض التصعيد، ويضعف موقف المعارضة السورية التى فقدت مساحات كبيرة من الأراضى التى كانت تسيطر عليها.

.. ويؤكد: أصبحتا خاليتين من الإرهاب وتم تطهير المناطق المحررة.. ومراقبون: الانتصارات تعزز موقف الأسد بالعملية السياسية

عدد التعليقات 0

أضف تعليق

اضافة تعليق
الاسم
التعلق