الرئيسية » مشاريع وانشطة » بالصور والفيديو.. مساعدو الخليفة فى قبضة صقور بغداد.. المخابرات العراقية تكشف تفاصيل اعتقال أخطر 5 قيادات بداعش

التاريخ : 31-05-2018
الوقـت   : 08:18am 

بالصور والفيديو.. مساعدو الخليفة فى قبضة صقور بغداد.. المخابرات العراقية تكشف تفاصيل اعتقال أخطر 5 قيادات بداعش


مركز رادع

فيديو.. "مساعدو الخليفة فى قبضة صقور بغداد".. المخابرات العراقية تكشف تفاصيل اعتقال أخطر 5 قيادات بداعش.. وتؤكد: استخدام هاتف مساعد البغدادى لاعتقال 4 من قادة التنظيم.. وترامب يغرد على تويتر احتفاء بالعملية

نجحت المخابرات العراقية فى عملية شديدة التعقيد فى اعتقال أبرز خمسة قادة فى تنظيم داعش الإرهابى، والمقربين من زعيم التنظيم الإرهابى أبو بكر البغدادى، ما مكن القوة الجوة العراقية من استهداف أبرز قادة التنظيم المتطرف فى الأراضى السورية خلال غارة جوية نفذها سلاح الجو العراقى فى شهر أبريل الماضى.

 

ونشر جهاز المخابرات العراقية مقاطع فيديو تكشف اعترافات الإرهابيين الخمس الأخطر فى صفوف تنظيم داعش الإرهابى، ووثقت مقاطع مصورة نشرتها المخابرات العراقية اعترافات المتهمين، وكشفت المخابرات العراقية مساء اليوم الخميس عن هوية الإرهابيين الخمس الذين تم اعتقالهم بعملية استخباراتية معقدة.

 

وأكد مركز الإعلام الأمنى العراقى أن عملية اعتقال الدواعش الأخطر تمت باشراف وتوجيه من القائد العام للقوات المسلحة العراقية الدكتور حيدر العبادى، وبجهود كبيرة من قبل جهاز المخابرات الوطنى العراقى وبالتنسيق مع قيادة العمليات المشتركة، تم تنفيذ العملية النوعية الكبرى التى أدت إلى القاء القبض على قياديين مهمين فى تنظيم داعش الارهابى ممن شاركوا فى الاعتداء على مدينتى الأنبار والموصل.

 

وقال المكتب الإعلامى للمركز الإعلامى الأمنى العراقى أن أبرز المعتقلين الإرهابى صدام عمر يحيى الجمل والملقب "أبو رقية الانصارى" وتولى منصب ما يسمى "أمنى ولاية الفرات والقائد الثورى للواء الشرقية"، والذى أكد أنه بايع تنظيم داعش الإرهابى عام 2013، مشيرا إلى حالة الضعف والإنقسام والتخبط التى عصفت بتنظيم داعش الإرهابى خلال الأشهر الأخيرة بعد فقدانه الكثير من الموارد، إضافة للصراعات الداخلية بين قادة التنظيم وعدم رغبة المنضمين إلى صفوف التنظيم مواصلة القتال.

 

وأوضح مركز الإعلام الأمنى أنه تم اعتقال الإرهابى محمد حسين حضر والملقب ابو سيف الشعيطى، والذى تولى منصب ما يسمى "أمير قاطع الميادين"،قائد كتيبة ثوار الشعيطات وآمر قاطع الميادين، والذى أكد فى اعترافاته أنه قاتل فى صفوف الجيش الحر السورى وتنقل فى عدة تنظيمات ثم بايع تنظيم داعش الارهابى، مؤكدا أنه التقى قادة الصف الأولى فى تنظيم داعش.

 

وأوضح مركز الإعلام الأمنى فى العراق أن الإرهابى الثالث هو عصام عبد القادر عاشور الزوبعى، والملقب أبو عبد الحق العراقى، وتولى منصب ما يسمى "أمير القوة الضاربة لفرقة الفتح"، والذى أكد فى اعترافاته أنه التحق بتنظيم داعش الإرهابى أواخر عام 2014، موضحا أنه تم تعيينه المسؤول الأمنى فى مركز مدينة البوكمال السورية، مشيرا لانتقاله إلى مدينة راوة لتولى منصب القائد العسكرى ثم تعيينه أمير قاطع الشمالى.

 

واعتقلت المخابرات العراقية المدعو عمر شهاب حماد الكربولى، والملقب "أبو حفص الكربولى" وتولى منصب ما يسمى "أمير استخبارات ولاية الفرات" ومسؤول فى قاطع الميادين، مؤكدا أنه فى منتصف العام 2014 وعقب سقوط مدينة القائم العراقية انضم إلى القاطع الغربى لولاية الفرات والذى يشمل مدينة البوكمال وريفها.

 

 

5d091918-1a26-4a59-b1ae-26452cd2c8d6

وأوضح الإرهابى أبو حفص الكربولى أنه فى عام 2015 تم تكليفه بالعمل فى مكتب السفر، مؤكدا أنه ظهر فى إصدار مرئى لحث جماعة الإخوان وتنظيم القاعدة وحركة الشباب الصومالية للانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابى.

 

وأكد مركز الإعلام الأمنى العراقى أنه تم اعتقال المدعو اسماعيل علوان سلمان العيثاوى، والملقب ب"أبو زيد العراقى"، وهو أحد معاونى زعيم تنظيم داعش الإرهابى أبو بكر البغدادى، وتولى منصب رئيس لجنة تقييم المناهج فى ما يسمى بـ"الدولة الإسلامية"، أكد أنه تولى منصب مسئول تغيير المناهج الدراسية بتكليف أبو البغدادى، موضحا أن التقى أبو بكر البغدادى 3 مرات كان آخرهم فى منتصف عام 2017 فى مدينة دير الزور السورية.

8d37e185-da18-4f9b-9719-acda004bdc8b

وأكد مركز الإعلام الأمنى أن جهاز المخابرات العراقية ألقى القبض على الإرهابيين الخمس داخل الأراضى السورية، وذلك فى المنطقة الحدودية مع العراق، اثر عملية استخبارية نوعية.

 

وأوضح مركز الإعلام الأمنى العراقى أن التحقيق مع الإرهابيين أدى إلى استخلاص معلومات مفصلة، تم بناءا عليها تنفيذ ضربة جوية استهدفت اجتماعا لما يسمى هيئة الحرب في داعش الارهابي، أدت إلى مقتل ما يقرب من 40 قياديا، على رأسهم عمر عبد حمد الفهداوى والملقب ابو طارق الفهداوى وأمير هيئة الحرب، وأبو وليد السيناوى، والى ولاة الشام، وأبو اسلام الكردى وهو مسئول أمنى الشام، وأحمد يحيى زيدان والملقب أبو حسن العسكرى الأمير العسكرى لولاية الفرات، بالإضافة إلى عدد من القيادات البارزة الأخرى فى هيئة الحرب بين ولاة وأمراء الوية وكتائب.

 

bf69a6fc-3aef-4907-866c-de12f4933218

بدوره قال مستشار أمنى للحكومة العراقية إن ضباطا بالمخابرات العراقية يحتجزون أحد مساعدى أبو بكر البغدادى زعيم تنظيم داعش وأنهم استخدموا تطبيقا على هاتفه المحمول للإيقاع بأربعة من قادة التنظيم.

 

وأكد المستشار الأمنى هشام الهاشمى إن السلطات التركية ألقت القبض على إسماعيل العيثاوى المعروف كذلك بكنيته أبو زيد العراقى فى فبراير فى تركيا وسلمته لمسؤولين بالمخابرات العراقية.

54537a40-6593-4ac8-9633-d9edd392fe9b

ووصف الهاشمى العيثاوى بأنه مساعد مباشر للبغدادى وكان مسؤولا عن التحويلات المالية إلى الحسابات المصرفية للتنظيم فى عدة دول.

 

وقال إن ضباط المخابرات العراقية استخدموا تطبيق تليجرام للرسائل على هاتف العيثاوى للإيقاع بقادة آخرين من التنظيم واستدراجهم لعبور الحدود من سوريا إلى العراق حيث ألقى القبض عليهم.

 

وأكد أن من بين المقبوض عليهم صدام الجمل وهو سورى كان والى منطقة شرق الفرات فى التنظيم.

c5e72419-4d66-481d-be07-9a85aafdca72

ووصف الهاشمى العيثاوى والجمل بأنهما أبرز شخصيتين يتم اعتقالهما من التنظيم الإرهابى، وأعلن التلفزيون العراقى القبض على الخمسة الأربعاء الماضى.

 

وقال الهاشمى "العملية تمت بالتعاون مع المخابرات الأمريكية من ضمن التحالف والمخابرات التركية" مشيرا إلى تحالف تقوده الولايات المتحدة يقاتل تنظيم داعش على جانبى الحدود السورية العراقية.

 

وتابع أن ضباط المخابرات العراقية والأمريكية تمكنوا، بعد القبض على العيثاوي، من الكشف عن الحسابات المصرفية للتنظيم وجميع الشفرات التى كان يستخدمها.

 

بدوره احتفى الرئيس الأمريكى دونالد ترامب، بالعملية التى نفذتها المخابرات العراقية، مؤكدا أنه تم إلقاء القبض على أبرز 5 مطلوبين من قيادات داعش.


عدد التعليقات 0

أضف تعليق

اضافة تعليق
الاسم
التعلق