الرئيسية » مقالات واراء » #تفكك_جيش_خالد_بن_الوليد..☆ #درعا_سوريا

التاريخ : 23-09-2017
الوقـت   : 10:32am 

#تفكك_جيش_خالد_بن_الوليد..☆ #درعا_سوريا


مركز رادع

.بلال البلبيسي
قبل ايام قليله اغتيل يوسف البقيرات المُكنى بـ"أبو محمد التل"، أحد أبرز القادة الميدانيين والمؤسسين للواء "شهداء اليرموك" (انترنت)
رغم مبايعة "حركة المثنى اﻹسلامية" لـ"لواء شهداء اليرموك" في آذار/مارس 2016، واندماجهما لتشكيل "جيش خالد بن الوليد" المبايع لـ"الدولة الإسلامية" في حوض اليرموك جنوب غربي درعا، فقد ظلّت الخلافات بين عناصر "المثنى" و"شهداء اليرموك" سراً في صفوف التشكيل الجديد، وما لبثت أن ظهرت مؤخراً إلى العلن في بيان صادر عن أحد قياديي "لواء شهداء اليرموك" اتهم فيه عناصر "حركة المثنى" وقيادتهم بـ"حب التسلط واﻹمارة".

وجاء في البيان: "فكان (لواء شهداء اليرموك) من أبرز المقاتلين لصحوات الردة وجبهة الجولاني، وهم من أوائل القياديين للدولة الاسلامية في الجنوب فظهرت حركه المثنى الإسلامية التي بانت على الملأ متأخرة بعد بيعتها للدولة الاسلامية فكان من أبرزهم الأمير العام للحركة أبو أيوب مسالمة الذي تربى على حب الإمارة". وبحسب البيان فإن متزعم "حركة المثنى" ناجي المسالمة، مُتهم بشكل مباشر بالوقوف وراء اغتيالات قادة عسكريين وأمراء للتنظيم في حوض اليرموك: "وتم اغتيال عدد من الأخوة ومنهم الأمير أبو هاشم الإدلبي، وتم اغتياله للإطاحة به من منصب الأمير العام لجيش خالد بن الوليد، وهناك عدد من الأخوة الذين تم اغتيالهم للابتعاد عن طريق الحكم".

وأوضح البيان أن من يتم اغتيالهم وتصفيتهم في "جيش خالد بن الوليد" هم عناصر "شهداء اليرموك"، واتهم "المثنى" بالوقوف وراء هذه العمليات، التي عادت من جديد؛ فقبل أيام اغتيل يوسف البقيرات المُكنى بـ"أبو محمد التل"، أحد أبرز القادة الميدانيين والمؤسسين للواء "شهداء اليرموك"، كما أُعلن عن مقتل "أمير المدفعية" في "جيش خالد" تميم الجاعوني، من دون توضيح ظروف مقتله. إلا أن أصابع الإتهام أشارت مجدداً إلى عناصر من "حركة المثنى" بالوقوف خلف تلك العمليات.

وتأسست "حركة المثنى" في العام 2012 باسم "كتيبة المثنى ابن حارث قاهر الفرس"، ونفّذت منذ ذلك الحين عشرات عمليات الاغتيال والخطف لشخصيات بارزة في صفوف المعارضة، مثل اغتيال رئيس "محكمة دار العدل في حوران" الشيخ أسامة اليتيم، أواخر العام 2015، بعد أن أشرف على محاولة اغتيال أمير "المثنى" ناجي المسالمة "أبو أيوب"، قبل إعلان بيعتها لـ"شهداء اليرموك". كما تقف "الحركة" خلف اغتيال نائب رئيس "دار العدل" الشيخ بشار الكامل، في أيلول/سبتمبر 2015، واختطاف محافظ "درعا الحرة" الدكتور يعقوب العمار، أواخر العام 2015 والذي تمكنت فصائل من المعارضة من تحريره في أيلول/سبتمبر2016 من سجون "الحركة" قبل أن يقتل في تفجير استهدف اجتماعاً لشخصيات معارضة في مدينة انخل، تبّنته "المثنى".

أفعال "المثنى" الاستعدائية ضد المعارضة، والعزلة التي عاشتها من بعدها، دفعتها للاستعانة بـ"شهداء اليرموك" للوقوف في وجه فصائل "الجبهة الجنوبية" إثر مواجهات مباشرة بين الطرفين، بعد مصادرة "المثنى" سيارات تحمل أسلحة وذخائر تابعة لـ"الفرقة 24 مشاة" في آذار/مارس 2016 بحجة "التعامل مع الكفار". وسرعان ما استجاب "شهداء اليرموك" وشّن هجوماً تمكن خلاله من بسط سيطرته على بلدتي تسيل وعدوان، في 21 آذار/مارس 2016 لتأمين انسحاب "المثنى" إلى مواقعه في حوض اليرموك.

إلا أن الخلافات بين "المثنى" و"شهداء اليرموك" بدأت منذ البيعة، إذ اعتبر "اللواء" أن عناصر "المثنى" هم من "المرتدين والصحوات، إلا أن الوقت لم يحّن بعد لقتالهم". خلافات ظلّت طيّ الكتمان حرصاً على إظهار التماسك والتلاحم بين الفصيلين المُشكلين لـ"جيش خالد بن الوليد"، قبل أن يكشفها لاحقاً منشقّون عن "المثنى".

قبل أيام تطور الخلاف بين عناصر الطرفين من مشادات كلامية إلى اشتباكات مسلحة، في بلدة سحم الجولان، أسفرت عن قتلى وجرحى من الطرفين، نتيجة خلاف حول الانسحاب من المناطق التي سيطر عليها "جيش خالد بن الوليد" مؤخراً بعد معارك مع المعارضة مستغلاً انشغالها في معركة تحرير المنشية في درعا البلد. وعارضت "المثنى" الانسحاب بشدة نتيجة أهمية بعض النقاط بالنسبة لها كتل عشترة وتل الجموع.

وسبّق ذلك عمليات اغتيال كان قد نفذها أبو عبيدة قحطان، بعد عزله من إمارة "جيش خالد بن الوليد"، بالتعاون مع نضال البريدي، شقيق أبو علي البريدي "الخال" مؤسس "شهداء اليرموك"، وبالتعاون مع أمير "المثنى" ناجي المسالمة. وطالت عمليات الاغتيال أمير "جيش خالد بن الوليد" أبو هاشم الإدلبي، الأمر الذي دفع "شهداء اليرموك" لاعتقال قحطان والبريدي، بتهمة "الاغتيال والتعامل مع إسرائيل". في حين تمّكن المسالمة من الهرب إلى الرقة وإعلان البيعة لـ"الدولة الإسلامية". وكان قد سبقه إلى ذلك الشرعي العام لـ"حركة المثنى" محمد شمسي المسالمة، والذي كان ينوي الهرب نحو تركيا قبل اعتقاله من قبل "أحرار الشام" في مدينة إعزاز شمالي حلب.

وانتهت غالبية قيادات الصف الأول في "حركة المثنى" خلال الفترة الماضية، إذ قضّى الرجل الثاني في الحركة والمسؤول الأول عن عمليات الاغتيال والخطف "أبو عمر صواعق" بانفجار مصنع للعبوات الناسفة في بلدة الشجرة في أيار/مايو 2016، في حين هرب وانشق وقتل آخرون.

ولا يتجاوز من تبقى من عناصر "المثنى" ضمن "جيش خالد" 200 عنصر، أغلبهم يشغلون أعمالاً إدارية في "الحسبة" و"الزكاة" و"الشرطة الإسلامية". لكن، ونتيجة الخلافات العميقة اليوم بين "شهداء اليرموك" و"المثنى" فقد بات هؤلاء مجبرين على القتال ضمن "جيش خالد" لإثبات الوجود وخوفاً من الاقتتال الداخلي مع "شهداء اليرموك" إذا ما حدث تصعيد للخلاف.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏2‏ شخصان‏، و‏‏‏عشب‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏‏

عدد التعليقات 0

أضف تعليق

اضافة تعليق
الاسم
التعلق